Milestones-Cognitive

المراحل الأساسية في التطور المعرفي

هناك مراحل للنمو الإدراكي للأطفال الرضع ، و هي عملية طويلة و معقدة . مع أنها تبدأ قبل ولادة طفلك وتستمر في التطور بشكل كبير وصولاً إلى سنين المراهقة.

من 0 -3 شهور

من اللحظة التي يصل فيها طفلك إلى العالم يكون مستعدًا للتعلم ومادام يحصل على التحفيز البصري والصوتي من حوله فسوف يعمل مخه كالإسفنجة الصغيرة التي تمتص كل شيء! وفي كل مرة ينظر فيها طفلك إلى وجهك فإن ذلك النظر يحفز المنطقة المسؤولة في المخ عن المعلومات البصرية ومع مرور الوقت تتحسن وتزداد كفاءتها.

لا يكون نضج مخ طفلك وجهازه العصبي قد اكتمل عند ولادته، وهذا هو السبب وراء عدم تحركه كثيرًا في أيامه الأولى ولا التعرف على مكان وجوده أو ما يحيط به. وتكون أكثر المناطق تطورًا في مخ الطفل عند ولادته هي الجزء الذي يتحكم في جميع ردود أفعالهم الانعكاسية مثل البكاء والمص علاوة على التنفس وضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ومع ذلك فإنه يتطور بسرعة كبيرة فبوصوله إلى عمر 3 شهور يكون مخه قد نضج بالفعل لدرجة أن بعض ردود الأفعال الانعكاسية التلقائية التي ولد بها - مثل الجذب والبكاء العفوي - تأخذ في الاختفاء.

أما تطور الذاكرة فمن الأمور المذهلة، فالمنطقة المسؤولة عن ذلك في المخ لا يكون نضجها قد اكتمل وتمر بالكثير من التطورات في أول عامين من العمر، وهذا هو سبب اكتمال الذاكرة طويلة الأجل عند بلوغ الطفل عامين من عمره. ويعني ذلك أن القدرة على التذكر تتطور بمرور الوقت لكن يبدو أن الأطفال يتعلمون بسرعة. فعندما يكون عمر الطفل 10 أيام فقط يمكنه تذكر رائحتك وببلوغه 3 أشهر يمكن لطفلك التعرف عليك بالنظر.

تمثل التغذية الجيدة بالطبع عنصرًا أساسيًا لنمو مخ طفلك وبخاصة أثناء أول عامين. وتعد الدهون من المصادر المهمة للأحماض الدهنية الأساسية كما أن بعض الدهون تمنح الجسم الأحماض سلسلة الأحماض الدهنيه الطويله غير المشبعه (LCPUFAs) و حمض الدوكوساهكسانويك.وحمض الأراكيدونيك المهمين لتطور المخ والعين والأنسجة العصبية،

من 4 -6 شهور

يولد طفلك ولديه قدرة كامنة على التعلم لكنه يحتاج إلى بيئة محفزة حتى تتمكن قدراته من التطور الكامل.

تمثل الخبرات الأولى للطفل في حياته أحداثًا مهمة لديه! فعلى سبيل المثال في هذه المرحلة لا تكون المنطقة التي تتحكم في إبصار الطفل وقدرته على التعرف ناضجة بما يكفي ومن أجل أن تتطور يحتاج طفلك إلى رؤية العديد من الأشياء. وعند بلوغ الطفل 4 شهور يكون قد تعلم تكرار الأفعال التي تجعل الأمور الممتعة له تحدث عدة مرات، ولهذا على سبيل المثال سيتعلم أن وصوله إلى الدلاية المعلقة أعلى مهده ولمسها يحركها ويمكنه من رؤية أشياء مختلفة. شيء مبهر!

تحدث تغيرات خلال الشهور الستة الأولى من عمر طفلك تمكنه من تكوين روابط في مخه بسرعة. والأمر العجيب أن ذلك يحدث بسرعته القصوى في الخلايا العصبية المسؤولة عن اللمس وهذا هو سبب قدرة طفلك على لمس الأشياء والشعور بها قبل أن تتبلور مهارات الذاكرة لديه. ومع ذلك فمع استمرار المنطقة المسؤولة في المخ عن الذاكرة في التطور تتحسن مهارات الذاكرة لديه وببلوغه 4 شهور يكون قادرًا على التعرف عليك حتى بين مجموعة من الناس.

يحتوي حليب الثدي على تلك الأحماض الدهنية متعددة اللا تشبع علاوة على غيره من العناصر الغذائية الضرورية لنمو المخ وتطوره.

من 7 -9 شهور

في هذه المرحلة لا تكون المنطقة التي تتحكم في إبصار الطفل وقدرته على التعرف ناضجة بما يكفي، ومن أجل أن تتطور يحتاج طفلك إلى التعرض إلى الكثير من الأشياء ورؤيتها. ومع التحفيز المستمر كأن تقضي أنت وطفلك وقتًا معًا وتريه أشياء مختلفة كالدمى والكتب، تتحسن قدرته على الإبصار كثيرًا، وسيكون عند بلوغه 8 شهور قادرًا على الرؤية مثلك.

وببلوغ الطفل 7 شهور يتمكن الطفل من الاستجابة للصوت البشري أكثر من استجابته للأصوات غير الطبيعية ويمكنه البدء في التمييز بين المشاعر التي يحملها صوتك كالغضب والسعادة.

يحتوي حليب الثدي على العناصر الغذائية اللازمة لتعزيز نمو المخ وينبغي عليك بعد الفطام أن تستمري في إثراء نظام طفلك الغذائي بمصادرها الجيدة.

من 10 -12 شهر

تؤدي الخبرات التي اكتسبها طفلك خلال أول 12 شهرًا من عمره دورًا هائلاً في تطور مخه. في هذه المرحلة تكون المنطقة التي تتحكم في إبصار الطفل وقدرته على التعرف قيد النضج ومن أجل أن تتطور يحتاج طفلك إلى التعرض إلى الكثير من الأشياء ورؤيتها. وكلما زاد الوقت الذي تقضينه مع طفلك ومشاركة الخبرات معه والبحث عن الأشياء المختلفة معًا وقراءة الكتب واللعب بالدمى المختلفة كان أفضل. وهكذا فعند بلوغه 12 شهرًا سيكون قادرًا على رؤية العالم كما ترينه تمامًا.

ويحتاج الطفل إلى مستوى مرتفع من الدهون في نظامه الغذائي في عمر من 10 -12 شهر.

من 13 -18 شهر

الآن وقد أصبح طفلك في بداية مرحلة المشي يمكنك بلا شك أن تري الأشياء الجديدة التي يتعلمها يوميًا. إنه بالفعل كالإسفنجة الصغيرة ويمتص كل ما يراه ويسمعه ويفعله.

مع حلول الشهر الثامن عشر تقريبًا تكون المنطقة المسؤولة عن التحكم في ذاكرة طفلك قد وصلت إلى مرحلة النضج الكامل. يخزن المخ الذكريات الواعية وتزداد الفترة الزمنية التي يستطيع فيها الطفل تذكر الأشياء. من الممتع التفكير في أن طفلك سيفعل قريبًا ما قد يكون قادرًا على تذكره في السنوات القادمة، ورغم ذلك فالأطفال جميعهم يختلفون عن بعضهم ويتطور كل منهم بوتيرته الخاصة، ولهذا يستطيع الكثير من الأشخاص تذكر أشياء أكثر من غيرهم.

علاوة على ذلك تنضج المناطق المسؤولة في المخ عن التحكم في المشاعر مثل شعور طفلك بالقلق أو الهدوء مبكرًا في حياته كما يكون حساسًا جدًا لاستجابتك. سيتعلم طفلك في نهاية المطاف كيف يتعامل مع مشاعره نفسها ويتحكم بها إذا استجبت لها بشكل مناسب وبصبر.

رغم أن وتيرة نمو طفلك تصير أبطأ مما كانت عليه عندما كان رضيعًا فلا يزال بحاجة إلى سعرات حرارية أكثر من الكبار نسبة إلى حجمه. ويعني ذلك أن الدهون لا تزال مهمة باعتبارها جزءًا من نظامه الغذائي حيث توفر للجسم أغنى مصدر من مصادر السعرات الحرارية.

ومن المصادر الممتازة لدهون أوميجا 3 الأسماك الزيتية مثل الماكريل والسالمون والسردين ويجب أن يشمل نظامه الغذائي شيئًا منها كل أسبوع. يمكن لعظام الأسماك أن تسبب خطر الاختناق لذا يرجى التأكد من إزالة جميع العظام من أي نوع من الأسماك التي تنوي تقديمها لطفلك .

من 19 -24 شهر

تنضج المناطق المسؤولة في المخ عن التحكم في مشاعر الطفل كشعوره بالقلق أو الهدوء في وقت مبكر من حياته وربما تكونين قد لاحظت أنه حساس جدًا لطريقة استجابتك! عليك التحلي بالصبر فطفلك يحاول تعلم الكثير من المهارات الجديدة ولا عجب إن شعر بالارتباك كثيرًا فسوف يتمكن في النهاية من التعامل مع مشاعره نفسها والسيطرة عليها إذا كانت استجابتك مناسبة.

يخزن مخ طفلك الذكريات الواعية وتنمو الفترة الزمنية التي يستطيع فيها الطفل تذكر الأشياء طوال الوقت. أما عند بلوغ طفلك 3 أو 4 سنوات أو أقل أو أكثر يمكنك توقع أن يصنع طفلك ذكريات دائمة.

Privacy Policy
Terms of Use