بدء تناول الأطعمة الصلبة - كثير من المرح ... والفوضى كذلك

intro-solid-foods

مع دخول مرحلة الأطعمة الأكثر صلابة إليك بعض النصائح والإرشادات التي تساعدك على جعل هذه المرحلة الانتقالية أكثر يسرًا.

بإمكانك جعل تقديم الطعام الصلب شيئًا مرحًا بالنسبة لك ولطفلك بإضافة الكثير من المذاقات والقوامات والنكهات. يمكنك أيضًا في هذه المرحلة أن توازني بين عملك وبين التزاماتك المنزلية، ومما لا شك فيه أن هذه التغيرات كلها تثير العديد من الأسئلة.

إليك بعض المعلومات التي تساعدك في جعل هذا التحوّل المثير أمرًا يسيرًا. وكما اعتدنا دائمًا عليك الحديث مع أخصائي الرعاية الصحية قبل البدء.

متى تقدمين الطعام الصلب لطفلك

وفقًا لما أقرته الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال يمكن تقديم الأطعمة الصلبة عند وصول الطفل إلى عمر 6 شهور. ففي هذا العمر يتعلم الطفل استخدام لسانه لتحريك الطعام إلى مؤخرة فمه، وتتطور الأفعال الانعكاسية اللاإرادية للفم بما يكفي لجعله يبتلع الأطعمة الصلبة.

يرتبط تقديم الطعام الصلب قبل عمر ال4 أشهر مع زيادة الوزن والسمنة، في كلا مرحلتى الرضاعة والطفولة المبكرة.

إدخال الطعام الصلب بعد 6 أشهر من العمر قد يزيد من خطر الاصابة بالحساسية لمسببات الحساسية الغذائية والمستنشقه.

يساعدك خلط الحبوب مع حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي على تسهيل أول تجربة لطفلك مع الطعام الصلب. اخلطي من 4 إلى 5 ملاعق كبيرة من الحليب مع ملعقة أو اثنتين من الحبوب ذات الفلقة الواحدة ( مثل أرز الأطفال ) في وعاء أو كوب. سخني الخليط لكن تأكدي دائمًا من درجة الحرارة.

إليك المزيد من النصائح:

حاولي في البداية أن تقدمي لطفلك الأطعمة الصلبة في وجبة واحدة كل يوم. فإذا لم يتناولها جربي تقديمها مرة أخرى خلال بضعة أيام.

اختاري وقتًا من اليوم تكون فيه الضغوط عليك أقل ووقتًا لا تكون فيه طفلك جائعة جدًا، ويجد العديد من الآباء والأمهات فترة الضحى أو منتصف الظهيرة وقتًا مثاليًا لذلك.

المرحلة الأولى: القضمات الأولى لطفلك

يختلف الأطفال عادة عن بعضهم البعض لكن طفلك سيجد طريقة لتبلغك بالكمية التي يريد تناولها وما يحبه من الطعام وما لا يحبه، كما سيتناول كميات مختلفة في الأيام المختلفة.

ابدئي بأطعمة مكونة من صنف واحد في بداية تقديم الأطعمة الصلبة لطفلتك ثم انتظري لمدة من ثلاثة إلى خمسة أيام قبل تقديم كل طعام جديد لتتأكدي من أي شكوك حول الحساسية أو تنفي تلك الشكوك.

يوصى أغلب أطباء الأطفال بالبدء بالحبوب ذات الفلقة الواحدة مثل أرز الأطفال لكونها أسهل في الهضم بالنسبة للطفل. وفور تجربة طفلتك الحبوب ذات الفلقة الواحدة وعندما تكونين أنتِ وهي على استعداد، يمكنك تقديم الأطعمة المكونة من صنف واحد إليها مثل الفاكهه أو الخضار المهروس . وإليك بعض المعلومات الأساسية لتساعدك أنت وطفلتك على الانطلاق.

هل طفلك مستعد للحبوب ذات الفلقة الواحدة؟

نعم، فالأطفال في سن ستة شهور يستطيعون:
  • الجلوس دون مساعدة
  • إبقاء رؤوسهم منتصبة لأعلى ولفها عند الشعور بالشبع.
  • أخذ الطعام من الملعقة ومعرفة كيفية الابتلاع.

نصائح لتقديم الحبوب ذات الفلقة الواحدة

ابدئي بكمية صغيرة تزيد تدريجيًا. قد يكون مقدار ملعقة صغيرة كافيًا للمبتدئين. ابدئي بمقدار من 4 إلى 5 ملاعق كبيرة من حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي مخلوطة في وعاء مع ملعقة أو اثنتين من حبوب الأرز.

تكون استجابة الأطفال عادة أثناء الوجبات الأولى من الحبوب أفضل عند تقديمها لهم بقوام أخفّ.

ضعي كمية صغيرة من الحبوب الدافئة على طرف معلقة مغلفة بالمطاط وضعيها في فم طفلك.

لا تتفاجئي إن وجدت الطعام في البداية يخرج مرة أخرى، فالغريزة الطبيعية التي لدى طفلك هي أن تستخدم حركة الفم واللسان ذاته كما يفعل أثناء الرضاعة أو المص من زجاجة الرضاعة.

وقد لا يستطيع طفلك البلع جيدًا أثناء انتقاله من النظام الغذائي السائل بالكامل المكون من حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي.

بإمكانك أثناء تعوّدهعلى الأكل من الملعقة أن تزيدي تدريجيًا الكمية وسمك القوام وتقديم من وجبتين إلى ثلاثة وجبات يوميًا.

هل طفلتك مستعد للأطعمة ذات المكون الواحد؟

نعم، فبعد تجربة طفلك الحبوب سيكون باستطاعته أن:
  • يجلس بدون مساعدة
  • يبقى رأسه منتصبلأعلى ويلفها عند الشعور بالشبع.
  • تأخذ الطعام من الملعقة وتبتلعه.

نصائح لتقديم الأطعمة ذات المكون الواحد إلى طفلك

قدمي طعامًا واحدًا جديدًا كل مرة على مدار فترة من ثلاثة إلى خمسة أيام للتأكد من الحساسية ضد الأطعمة.

ابدئي بكمية صغيرة تزيد تدريجيًا. قد يكون مقدار ملعقة صغيرة كافيًا للمبتدئين.

لا تطعمي طفلك من المرطبان مباشرة، فالبكتيريا الموجودة في لعاب طفلك ستؤدي إلى إفساد الطعام.

لا تطعمي طفلك إلا وهو جالس.

هل يساعد الطعام الصلب الأطفال على النوم ليلاً؟

هل يساعد الطعام الصلب الأطفال على النوم ليلاً؟

لا يوجد دليل علمي على أن إطعام طفلتك أطعمة صلبة في وقت مبكر من الليل من شأنه أن يساعدها على النوم ليلاً.

المرحلة الثانية: إضافة المزيد من التنوع إلى وقت الطعام: أعدي الأطعمة المقطعة إلى قطع صغيرة لأطفالك

الآن وقد أصبحت طفلك يتناول الطعام المكون من صنف واحد بانتظام فربما يريد الآن أن يجرب المزيد من الأطعمة. يمكنك من سن 7 أو 8 شهور تقريبًا إضافة خليط من الأطعمة إلى النظام الغذائي لطفلك لتحصلي على المزيد من تنوع النكهات. وإليك بعض النصائح الأساسية لتساعدك أنت وطفلك على الانطلاق.

هل طفلك مستعد للأطعمة المختلطة.

نعم، فالأطفال في سن 7 أو 8 شهور يستطيعون:
  • الجلوس جيدًا دون مساعدة
  • إبقاء رؤوسهم منتصبة لأعلى أثناء الجلوس
  • تناول مجموعة كبيرة من الأطعمة ذات المكون الواحد.
  • تناول الأطعمة الصلبة ثلاث مرات في اليوم تقريبًا.

نصائح لتقديم الأطعمة المختلطة إلى طفلك

راجعي المكونات. إذا كان طفلك يعاني من الحساسية لأي طعام بمفرده فتأكدي من أنه ليس جزءًا من أي طعام مختلط. لا تقدمي لطفلك إلا مكوّن واحد جديد في كل مرة وانتظري مدة بين ثلاثة إلى خمسة أيام قبل تقديم أي أنواع جديدة من الطعام للتأكد من الحساسية.

استمري في تقديم الأطعمة ذات المكون الواحد في نظام طفلك الغذائي، فمثلاً قدمي لطفلك وجبته المكونة من الحبوب ذات الفلقة الواحدة المفضلة لديه من وقت لآخر حرصًا على التنوع.

أطعمي طفلك من حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي في كل وجبة، فهو من الوجبات الحيوية بالنسبة لنظام طفلك الغذائي في أول 12 شهرًا من عمره.

لا تقلقي عند رفض طفلك الأكل أو ابتعاده عنه وحاولي مرة أخرى في وقت لاحق.

هل تعتقدين أن طفلك لا يعجبه طعاما معينا ؟

إذا بدت على وجه طفلك ملامح التعجب فلا يعني ذلك أنه لا يحب الطعام بل إنه بكل بساطة يحتاج إلى وقت للتعود على المذاق الجديد. استخدمي الطعام الجديد الذي اخترته لتقديمه إليه في بداية تناول الأطعمة الصلبة على مدار عدة أيام. قد يبدو على طفلك بعض التعبيرات في أول مرة تقدمين له فيها طعامًا جيدًا وقد يبصق الطعام من فمه، والمعتاد في المرة الثانية أنه يبتلع القضمة الأولى لكنه قد يرفض الثانية. أما إذا استمررت في هذا النهج فمن المحتمل أن يعتاد على مذاق الأطعمة الجديدة حتى الخضروات ذات الطعم القوي.

المرحلة الثالثة: تقديم المزيد من النكهات والقوامات داخل طعام طفلك الصلب

يمكنك عند بلوغ طفلك 8 أو 9 شهور تقريبًا أن تضيفي أطعمة جديدة ذات مذاقات وقوامات أكثر تعقيدًا إلى نظام طفلك الغذائي، وربما تلاحظين أنه يريد المزيد من طعام "الكبار" لكن عليك التأكد من توفير نظام غذائي متوازن عند تقديمك لهأطعمة المرحلة الثالثة.

وإليك بعض الأساسيات لتساعدك أنت وطفلتك أثناء هذا التحوّل.

هل طفلك مستعد للمذاقات المعقدة؟

نعم، فعندما يبلغ طفلك 8 أو 9 شهور يكون:
  • قادر على النهوض من وضعية الجلوس إلى الوقوف
  • قادرعلى السير مستندا إلى قطع الأثاث
  • يريد تناول الطعام بأصابعه
  • يمضغ الطعام جيدًا بلثته أو أسنانه
  • يستمتع بالعديد من المذاقات والقوامات

واجبات ومحاذير عند إطعام طفلك طعامًا صلبًا

رغم أن طفلك ما زال أمامه شهر حتى يتحدث فربما يكون يخبرك شيئًا ما. وسوف تساعدك قائمة الواجبات والمحاذير هذه على تخمين إشارات طعام طفلك من أجل جعل الانتقال إلى الطعام الصلب أمرًا سهلاً بقدر الإمكان لكليكما.

إليك بعض الإرشادات التي تساعدك على جعل وقت الوجبات وقتًا مسليًا وليس محبطًا.

جعل طفلك يبدأ مرحلة الأطعمة الصلبة

تذكري أن حليب الثدي أو الحليب الإصطناعي ما زال هو المصدر الأساسي لتغذية طفلك على مدار العام الأول كله.

لا تبدئي بتقديم الأطعمة الصلبة قبل 4 شهور (ما لم يخبرك أخصائي الرعاية الصحية المتابع لطفلك بخلاف ذلك)، فقد لا يكون طفلك مستعدًا لها بعد. إدخال الطعام الصلب قبل عمر الأربع أشهر هو مرتبط بزيادة الوزن و السمنه .

إرشادات لإنجاح وقت الطعام مع طفلك

تأكدي من أن طفلك جائع لكن لا تتركيه حتى يتضور جوعًا. ويوصى بتقديم فاتح شهية بسيط من حليب الثدي قبل الطعام. اختاري وقتًا من اليوم تكون فيه الضغوط عليك أقل وتأكدي من أن لديك متسع من الوقت.

احتفظي بروح الدعابة فالمراحل الأولى من تقديم الطعام قد تكون محبطة وصعبة ومليئة بالفوضى لكنها كذلك أوقات مرحة جدًا.

التعرف على علامات جوع طفلك وشبعه

تعلّمي أن تقرئي إشارات طفلك، وقدمي له الطعام عندما تلاحظين هذه التلميحات: يبتلع كل قضمة بحماس، ويتابع الملعقة بعينيه، وينفد صبره إذا لم تطعميه بالسرعة الكافية.

لا تواصلي إطعام طفلك عندما تلاحظين هذه التلميحات: يدير رأسه بعيدًا، أو يرفض فتح فمه، أو يبكي عندما تحاولين إطعامه.

المكونات والأطعمة الجديدة على طفلك

انتظري مدة من ثلاثة إلى خمسة أيام قبل إضافة كل صنف جديد من الطعام إلى نظام طفلك الغذائي وبذلك تتمكنين من استكشاف ردود الفعل التحسسية التي قد تكون لدى طفلك تجاه طعام بعينه.

لا تتبلي طعام طفلك فالأطفال لا يحتاجون إلى إضافة الملح أو السكر.

طرق إطعام الأطفال

قدّمي لطفلك الطعام من وعاء صغير فإطعام الطفل مباشرة من العبوة يشجع على نمو البكتيريا، كما أن البكتيريا الموجودة في لعاب طفلك قد تجعل الطعام سائلاً.

لا تضعي طفلك في الفراش ومعه زجاجة رضاعة فقد يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض "الفم المشابه لزجاجة الرضاعة" وهو أحد أشكال تلف الأسنان.

حرِّكي الطعام بلطف واختبري درجة حرارته دائمًا في أي من أنواع الأطعمة الخارجة من الميكروويف قبل تقديمه، وتأكدي من أن طعام طفلك دافئ وليس ساخنًا. لا يجوز تسخين الحليب الإصطناعي بالميكروويف .

لا تطعمي طفلك الحبوب أو غيرها من الأطعمة الصلبة بزجاجة الرضاعة ما لم يطلب منك أخصائي الرعاية الصحية المتابع لطفلك فعل ذلك، فقد يؤدي وجود الحبوب داخل زجاجة الرضاعة إلى انسداد ممر الطعام لدى الطفل أو إصابته بالاختناق.

لا تطعمي طفلك وهو في وضعية مائلة إذ ينطوي ذلك على خطر انسداد ممر الطعام أو الاختناق.

Privacy Policy
Terms of Use